مجلة أزاهر

 

 

نشأة وتطور مجلة أزاهر


صدر العدد الأول من مجلة أزاهر في: 1/1/2007م و استمرت أعدادها بالصدور بفضل الله تعالى حتى يومنا هذا، و كان الهدف و ما زال تنمية و تطوير مجلة أزاهر من حيث الشكل و المضمون، و يسعدنا إنها أصبحت واحدة من المجلات و الدوريات العلمية الهادفة التي تصدر في لبنان، و نأمل متابعة المسيرة إن شاء الله تعالى ، خدمة للعلم و إشاعة للفكر المستنير ،و رفد القاريء بكل ماهو جديد و نافع


أبواب المجلة

 

   تحتوي مجلة أزاهر على خمسة عشر باباً أو عموداً ثابتاً زيادة على مجموعة أخرى من المواضيع والعناوين المتفرقة، مما يجعل من مجلة أزاهر بستاناً للمعرفة ، متنوع الثمار و المحاصيل ، حيث يستطيع كل قاريء أن يحصل منه على مطلبه بما يتفق ورغبته و ثقافته

 

 

   منذ خمس سنوات و حتى اليوم،فإن  نخبة من أهل الفكر و العلم من لبنان والعالم العربي قامت و لا تزال برفد مجلة أزاهر بمقالاتها وأبحاثها، مما أدى إلى إغناء المجلة و تطويرها بشكل دائم

 

سياسة مجلة أزاهر


   تقوم سياسة مجلة أزاهر على الحيادية والعلمية والموضوعية، وهي تنطلق من الثوابت الإسلامية والعربية المنضبطة بالنص (الكتاب والسنة) والمنفتحة على الغير والعالم والعصر، من دون إي إنحياز سياسي لجهة معينة، مما يجعل منها "مجلة الوحدة في إطار من التنوع"، لذلك ساهم بالكتابة في مجلة أزاهر ولا يزال مجموعة من الباحثين من مختلف الطوائف و المذاهب ضمن إطار عقلنة الخطاب والمفاهيم و تقريبها إلى ذهن القاريء الكريم

 

   إن الهيئة الإدارية لمجلة أزاهر تتمنى أن تصبح المجلة في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى، مجلة الجميع ، و تتميز من كونها مجلة علمية محكمة و متخصصة، تحاكي المجلات المماثلة التي تنشر في الكثير من الدول العربية و الإسلامية. وأخيراً و ليس آخراً نتوجه إلى الله سبحانه أن تكون مجلة أزاهر مما ينطبق عليها قوله تعالى:(و مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء) صدق الله العظيم